بودربـالة الأخضرية

بودربـالة الأخضرية

ديني ـ ثقــــافي ـ تربوى ـ هـــادف
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يعلن مدير المنتدى عن إجراء مسابقة الإشراف على المنتديات ـ شروط المسابقة ـ الحضور الدائم في المنتدى ـ عدد المشاركات ـ حسن السيرة
المواضيع الأخيرة
» إنزلاق التربة بالطريق السيار شرق غرب
الإثنين أبريل 27, 2015 11:12 pm من طرف Admin

» إستفسار
الجمعة أكتوبر 03, 2014 2:15 pm من طرف Admin

» للإطلاع على رصيدك في بريد الجزائر
الجمعة أكتوبر 03, 2014 1:42 pm من طرف Admin

» مواقيت الصلاة لبلدية بودربالة
الجمعة أكتوبر 03, 2014 1:27 pm من طرف Admin

» حرمان وفقر لسكان يتعذبون في صمت بالبويرة
الجمعة أكتوبر 03, 2014 1:23 pm من طرف Admin

» تهنئة العيد المبارك
الجمعة أكتوبر 03, 2014 12:56 pm من طرف Admin

» اقسام الحديث الشريف
الجمعة أغسطس 08, 2014 12:29 am من طرف Admin

» أناشيد جهادية للتحميل
الخميس أغسطس 07, 2014 11:41 pm من طرف Admin

» معلومات جد هامة عن تاريخ الأخضرية بين الماضي والحاضر
الثلاثاء مايو 27, 2014 1:29 pm من طرف إيمان

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط بودربالة الأخضرية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط بودربـالة الأخضرية على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
إيمان
 
abou imen
 
amar algerien
 
زينب
 
aabde.farid
 
fedwa
 
هبة الرحمان
 
غريب في نهر الحياة
 
HITLER0
 
نور الاسلام
السبت ديسمبر 22, 2012 12:19 am من طرف ايهاب
سبحان الله جهل اليهود والنصارا اليوم 21.12.2012 ماكان والو

تعاليق: 0
أهم أدوات النّحو في اللغة العربية
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:24 pm من طرف aabde.farid


أهم أدوات النّحو
الهمزة
آمين:اسمُ فعلُ أمرٍ بمعنى استجبْ.
الآنَ:مفعولٌ فيه ظرفُ زمانٍ مبني على الفتحِ في محلِ نصبٍ على الظّرفيةِ الزّمانية.
آنفاً:مفعولٌ فيه ظرفُ زمانٍ بمعنى قريباً منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ …

تعاليق: 0
انواع اللهجاة العربية
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:04 pm من طرف aabde.farid
اللهجاة العربة :

العربية لها كثير من اللهجات المختلفة ويمكن تقسيمها إلى:اللهجة المصرية
اللهجات السعودية وتضم:
اللهجة الحجازية
اللهجة القصيمية
اللهجة النجدية
البدوية النجدية
اللهجة الشامية- ومن ضمنها:
اللهجات …

تعاليق: 0
تاريخ اللغة العربية
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 10:59 pm من طرف aabde.farid
تاريخ اللغة العربية

العربية احدى اللغات السامية وهي أحدثها نشأة وتاريخا لكن يعتقد البعض انها الاقرب الى المصدر وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب فلم تتعرّض لما تعرَّضت باقي اللغات السامية من اختلاط ولكن هذا …

تعاليق: 0
انتبهوا اخواني عند الكتابة
الخميس أغسطس 20, 2009 8:01 pm من طرف Admin
أخي و أختي بالله إنتبهوا حين الكتابة إلى ما يلي :

لا تقل ولا تكتب ( إنشاء الله) ... بل ( إن شاء الله )
فالمشيئة غير الإنشاء فإحترسوا ...

ولا تقل ( لا حول الله ) ... بل قل ( لا حول ولا قوة إلا بالله )
حتى لا تنفى الحول والقوة عن الله



تعاليق: 1
كلمات الأخضريين
الأربعاء أكتوبر 01, 2008 1:28 am من طرف Admin
كلمات الأخضريين وموقعها من اللغة العربية
كل عضو يشارك بما أتيح له من كلمات يتلفضها أهل الأخضرية ولها أصل في اللغة العربية


تعاليق: 4

شاطر | 
 

 منعرجات الأخضرية تشتهر بلحوم طيور الحجل المشوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 114
نقاط : 30128
تاريخ التسجيل : 20/09/2008

مُساهمةموضوع: منعرجات الأخضرية تشتهر بلحوم طيور الحجل المشوية   الأربعاء أغسطس 26, 2009 7:30 pm


مواقع سياحية خلابة زينتها مطاعم على الهواء الطلق

وسط خضرة الغابات ونسيم الجبال التي تزينت بشلالات عادت إلى مجاريها، اختار عدد من الشباب لا يتجاوزون العقد الثالث، منعرجات الطريق المؤدي إلى بلدية الأخضرية لنصب الأقفاص وتحضير أماكن لشي طيور الحجل على الجمر وبيع الأرانب، الأمر الذي أعطى للمنطقة شهرة واسعة تقصدها العائلات القادمة من الولايات المجاورة لقضاء أوقات من الراحة والاستمتاع بنسيم الجبال وبرودة الطقس في أعز أيام الحر، وتعود شهرة المكان إلى سائقي الشاحنات الذين تعودوا على التوقف بهذه المنعرجات لأخذ قسط من الراحة و التلذذ بأكل لحم الحجل المشوي على الجمر، وبعد انتعاش التجارة تم استخدام جذوع الأشجار والصخور الكبرى كمطاعم في الهواء الطلق للعائلات مع توفير منتوجات غذائية أخرى لمرافقة طبق الحجل المشوي.

بعد السير لقرابة ساعة ونصف انطلاقا من العاصمة باتجاه ولاية البويرة، وبين منعرجات الطريق الذي يقطع الجبال وسط ديكور طبيعي خلاب يجذب الأنظار، تمركز أكثر من عشرة شباب مباشرة بعد نفق صخري منحوت وسط الجبل، ليعرضوا طيور الحجل والأرانب وبيعها لأصحاب السيارات، حيث يقومون بذبحها وسلخها أمام أنظار الزوار قبل أن يتم وضع الطير على الجمر وأغصان الأشجار للطهي، وحتى يكون الطبق كاملا يتم بيع "خبز الدار" والمشروبات المعدنية والغازية، بالإضافة إلى المقبلات.

طيور الحجل التي تزين الأقفاص الخشبية المعروضة على قارعة الطريق، تجذب انتباه الفضوليين من السائقين الذين لا يفوتون فرصة التوقف لاستطلاع الأمر، خاصة بعد انتشار روائح شواء الطيور الصغيرة المزركشة باللونين الأسود والبني وهناك البيضاء، وبغرض استقطاب الأنظار يقوم التجار الصغار بوضع الحجلة الأم في القفص الكبير فوق مجموعة من الأقفاص، التي قد تصل إلى ثلاثة مرصوصة على قارعة الطريق، وبجنبها يتم تهيئة مكان خاص للشواء التقليدي، من خلال انجاز موقد صغير مكون من الصخور المتوسطة الحجم يتوسطها الجمر وبعض الأعشاب، التي تعمل على الحفاظ على التهاب ألسنة النار، وليكون للطبق المعروض خصوصيته يتم تخصيص مواقع في الطبيعة بين جذوع الأشجار أو على جنبات الصخور الكبرى وبأسعار معقولة، على حد تعبير احد المتعودين على هذه المطاعم، الذي أكد لنا انه تعرف على المنطقة عن طريق احد الاصدقاء، وهو سائق شاحنة تعود التوقف بهذه المنعرجات لأخذ قسط من الراحة وأكل لحم الحجل المشوي، وبعد أن جرب المتحدث المكان أبى إلا أن ينقل أفراد عائلته خلال العطلة الصيفة إلى هذا المكان، خاصة خلال فترات الحر القصوى، على حد تعبيره، حيث تجد العائلات بين المنعرجات متنفسا جديدا وسط النسيم العليل والأشجار الوارقة التي تبقي الجو رطبا طوال أيام السنة.دليلنا في المهمة الاستكشافية، يؤكد أن المنطقة اشتهرت بتجار لحوم الحجل منذ أكثر من سنتين بعد أن استغل الشباب البطال لولاية البويرة تحسن الظروف الأمنية بالمنطقة لاختيار هذه التجارة، التي أصبحت مربحة على حد تعبيرهم، وفي هذا الشأن يقول لنا الشاب أحمد وهو الذي اخترناه لشراء عدد من طيور الحجل لتذوقها، انه تحول إلى هذا النشاط بعد انتشاره بالمنطقة وتوسع رقعته من سنة لأخرى، حيث استغل الشباب البطال الطبيعة الجغرافية للمنطقة المعروفة بغاباتها الكثيفة وتنوع حيواناتها البرية لامتهان صيد طيور الحجل وبيعها على قارعة الطريق، لكن عملية بيعها وهي مذبوحة لم يكن لها التأثير الكبير، قبل أن يتوصل الشباب إلى فكرة جديدة وهي اصطياد أنثى وذكر طيور الحجل ليتم تربيتهما في مستودعات السكنات وإطعامها من نفس المواد التي تستغل في تربية الدجاج، ليكون للزائر بذلك فرصة اختيار الطائر الذي يعجبه قبل أن يتم ذبحه وسلخه أمامه بطرقة اقل ما يقال عنها أنها مهنية بالنسبة للتجار الصغار.

وأنت تنظر إلى الشاب وهو يتعامل بالسكين، يتأكد لك انه يتفنن في تقنية الذبح و السلخ في وقت لا يتجاوز 15 دقيقة، لتجد طير الحجل أمامك وهو يشوى على الجمر بطريقة جد تقليدية، حيث لا يستغل الطباخ إلا الملح كتوابل والجمر والصنوبر البري للشواء، والكل في ديكور طبيعي خلاب تمتزج فيه روائح مواقد النار التقليدية مع نسيم الجبل و خرير الوادي الذي تطل عليه أشجار شاهقة استغلها بعض الزوار للاحتماء تحتها صيفا وشتاء للتلذذ بالطبق المقترح من طرف صاحب مطعم في الهواء الطلق.



الموقع سياحي وتجار الحجل زادوه جمالا

تقربنا من العائلات التي استغلت رطوبة الجو لأكل لحم طيور الحجل المشوي، حيث لم تترد ربة عائلة في تشجيع مثل هذه المبادرات من الشباب الذي تمكن بأشياء بسيطة من جعل المترددين على هذه الطريق يتوقفون للاستمتاع بجمال الطبيعة قبل شراء المعروضات، كما أن الأسعار المقترحة جد معقولة وفي متناول الجميع، خاصة ذوي الدخل المحدود، حيث لا يزيد سعر الطير الواحد عن 80 دج، وحتى وان كان صغير الحجم كونه من صغار طيور الحجل، إلا أن مذاقه لذيذ، وما يزيد من نكهته طريقة أكله، ومن جهته، أكد مقاول كان بالموقع مع احد زبائنه، انه لا يتردد في دعوة زبائنه إلى أكلة في الهواء الطلق للحم الحجل » وكم من مشروع تم الاتفاق عليه تحت هذه الأشجار وعلى طبق حجل مشوي«، وهو الأمر الذي جعل المقاول يعتبر المكان فأل خير عليه وعلى نشاطه، وفي كل مرة يقول محدثنا يبقى الحديث عن الموقع لعدة سنوات، بل هناك من يفضل العودة في كل مرة تسمح له الفرصة، وهناك من احضر عائلته في أيام نهاية الأسبوع والعطل السنوية، حيث يكتظ المكان عن آخره بالزوار، الأمر الذي يعرقل حركة المرور لعدة ساعات بسبب ضيقه وتوقف العديد من العربات المرقمة بعدة ولايات قرب بائعي لحم طيور الحجل.

ومن جهتهم، أكد لنا التجار الصغار أن اختيارهم لهذه المهنة كان بالصدفة وهم يرفضون فكرة ترك المكان، وبالمقابل يطالبون من السلطات المحلية تنظيم هذا النشاط وربطه بالسياحة الجبلية، حيث هناك عدد كبير من الأجانب وهم من عمال الشركات الأجنبية تعودوا على المكان وحتى على الصخور التي تحولت إلى طاولات المطعم الجديد، وبخصوص مقاييس النظافة والذبح، يقول احد التجار انه يراعي كل ما يتعلق بعملية الذبح وترك الطير يتخبط في احد الصناديق قبل أن يتم سلخه ووضعه على المشواة بعد إضافة القليل من الملح، ومنه فلا يمكن الحديث عن مخالفات البيع، أما عن الوضعية الصحية لطيور الحجل، فيرد مصدرنا أنها مراقبة من طرف البياطرة حيث يتم تربيتها في مستودعات المنازل، وما يتم بيعه بالمنطقة هو صغار الطيور، كون لحمها سريع النضج وألذ من الطيور الكبيرة الحجم. بالمقابل، لم يخف محدثونا أن اختيار المكان جاء بعلم مسبق لتضاريس المنطقة وجمال مواقعها السياحية، لذلك تم اختيار بعض المنعطفات التي تطل مباشرة على الشلالات والأودية وسط الأشجار الشامخة لنصب الأقفاص التي هي الأخرى لا تخرج عن نطاق الطبيعة، كونها خشبية.





نقلا عن موقع المساء

استطلاع نوال/ ح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouderbala.ahlamontada.net
زينب
مشترك فعال
مشترك فعال


عدد المساهمات : 20
نقاط : 22834
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29
الموقع : في قلب أحبابي

مُساهمةموضوع: رد: منعرجات الأخضرية تشتهر بلحوم طيور الحجل المشوية   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 4:44 pm

السلام عليكم
و الله أنتم لاتدرون كم أحب تلك المنطقة نموت عليها
منطقة سياحية رائعة
كلما مررت من أمامها تمنيت لواستطعت المجيء إليها كل يوم
لكن للأسف أبي لا يحب ذلك
ذهبنا إليها مرة واحدة فأبي يقول لنا هي منطقة خاصة بالرجال
الله غالب السلطات تاع دارنا قالت هكذا
ما على الرعية إلا التنفيذ
لكن بإذن الله سأقنعه بالذهاب إليها
أدعولي فقط
سلام

_________________
اللهم ابني لي بيتا عندك في الجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
منعرجات الأخضرية تشتهر بلحوم طيور الحجل المشوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بودربـالة الأخضرية  :: شؤون الجزائر عامة :: حدث في بلادي-
انتقل الى: